الجيل القادم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم Welcome to our forum
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل لدينا او لم تسجل دخولك بعد According to this letter you have not registered
يسعدنا انضمامك لاسرتنا المتواضعه We are pleased you join our family of modes

مع تحيات ادارة واعضاء منتدى الجيل القادم وتمنياتنا بقضاء اسعد الاوقات


زائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سبحان الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: سبحان الله   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 03:39

مصدر ثقة عايش أحداث هذه القصة، يقول:
جاءني ثلاثة شبان إلى مغسلة الموتى حيث أعمل وطلبوا مني الذهاب معهم لتغسيل والدهم المتوفى..
فكان مكان تغسيله غير مدعم بضوء كافي بل مجرد لمبة صغيرة بالسقف..
يقول: بدأت بتغسيل هذا الميت فإذا هو مبتسم سهل بين يدي أقلبه بخفة وكان يصدر منه نور أنار لنا المكان كله.. وكنا نشم رائحة طيب ظننا أنها من أحد الحاضرين ثم تبين أنها تفوح من جسده..
بعد أن رأيت هذه العلامات طلبت من أولاده أن أرافق الجنازة فصلينا عليها..
ثم طلبت منهم أن أنزله بنفسي إلى قبره.. وكانت أيام حر وصيف فوضعت يدي على التراب فإذا هو أبرد من الثلج لم أستطع لمسه لذا لففت الشماغ على كفي لأجمع له شيئا منه تحت رأسه..
وطوال هذه المدة كنت أنتظر من يتحدث عن صالح عمله فإذا هي أعمال بسيطة يقوم بها الأغلبية إلى أن انتبهت إلى العامل الآسيوي بالمسجد فوجدته يبكي بحرقة..
سألته: مايبكيك؟ قال: هذا الرجل المتوفى كان رجلا طيبا جدا وكانت رجله هي أول رجل تطأ أرض المسجد وآخر رجل تودعها يوميا..
فكان هذا ما أبحث عنه "ورجل قلبه معلق بالمساجد"

وأُتي بفتى إلى قسم الطوارئ باحدى المستشفيات وهو بالرمق الأخير..
الأطباء يبذلون جهدهم لانقاذه وهو يقول: يا دكتور لا تتعب نفسك أنا أعلم بحالي إني أعلم بالذي أنا فيه وبشر أمي أني أرى مكاني بالجنة..

اللهم أحسن خاتمتنا في الأمور كلها وألهمنا النطق بالشهادة والثبات عند السؤال برحمتك يا أرحم الراحمين..منقوووووووووووووووووووووووووووول وارجو ان ينال اعجابكم


اللهم انا نسألك حسن الختام وحدثت معي قصة في مستشفى بغزة حيث اعمل حكيم انه كانت هناك امرأة مريضة بالقلب وموجودة في قسم عناية القلب وساءت حالتها وايقنت انها ميتة فقالت لمن حولها من بناتها وابنائها لا تبكوا علي ودير بالكوا على الصلاة ......... الرسول صلي الله عليه وسلم مات .... لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ....انا والطبيب صعقنا من موقف المريضة التي ماتت وهي تردد لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ......يا الله ما اروعها من خاتمه حتى ان المرضى تمنوا ان يموتوا ميتتها ........ ربنا يرحمنا برحمته

شخص يسير بسيارته سيراً عادياً , وتعطلت سيـــــارته في أحد الأنفاق المؤدية إلى المدينة . ترجّل من سيارته لإصـلاح العطل في أحد العجلات وعندما وقف خلف السيارة لكي ينزل العجلة السليمة . جاءت سيارة مسرعة وارتطمـــــــــت بـــه من الخلف .. سقط مصاباً إصابات بالغة .
يقول أحد العاملين في مراقبة الطرق : حضرت أنا وزميلي وحملناه معنا في السيارة وقمنا بالاتصال بالمستشفى لاستقباله شاب في مقتبل العمر .. متديّن يبدو ذلك من مظهره . عندما حملناه سمعناه يهمهم .. ولعجلتنا لم نميز ما يقـــــــول , ولكن عندما وضعناه في السيارة وسرنا .. سمعنا صوتاً مميزاً إنه يقرأ القرآن وبصوتٍ ندي .. سبحان الله لا تقول هــــــــــذا مصاب .. الدم قد غطى ثيابه .. وتكسرت عظامه .. بل هـــــو على ما يبدو على مشارف الموت .
استمرّ يقرأ القرآن بصوتٍ جميل .. يرتل القــــــــرآن .. لم أسمع في حياتي مثل تلك القراءة . أحسست أن رعشة ســـرت في جسدي وبين أضلعي . فجأة سكت ذلك الصوت .. التفــــت إلى الخلف فإذا به رافعاً إصبع السبابة يتشهد ثم انحنى رأســه قفزت إلي الخلف .. لمست يده .. قلبه .. أنفاسه . لا شيء فارق الحياة .
نظرت إليه طويلاً .. سقطت دمعة من عيني..أخفيتــــها عن زميلي.. التفت إليه وأخبرته أن الرجل قد مات.. انطــــــــــلق زمــيلي في بكاء.. أما أنا فقد شهقت شهقة وأصبحت دموعي لا تقف.. أصبح منظرنا داخل السيارة مؤثر.
وصلنا المستشفى.. أخبرنا كل من قابلنا عن قصة الرجــل.. الكثيرون تأثروا من الحادثة موته وذرفت دموعهم.. أحدهـم بعدما سمع قصة الرجل ذهب وقبل جبينه.. الجميع أصروا على عدم الذهاب حتى يعرفوا متى يُصلى عليه ليتمكنوا من الصلاة عليه.اتصل أحد الموظفين في المستشفى بمنــــــــزل المتوفى.. كان المتحدث أخوه.. قال عنه.. إنه يذهب كل اثنين لزيارة جدته الوحيدة قي القرية.. كان يتفقد الأرامل والأيتام.. والمساكين.. كانت تلك القرية تعرفه فهو يحضر لهم الكتـــب والأشرطة الدينية.. وكان يذهب وسيـــــــارته مملوءة بالأرز والسكر لتوزيعها على المحتاجين..وحتى حلوى الأطفــال لا ينساها ليفرحهم بها..وكان يرد على من يثنيه عن الســــــــفر ويذكر له طول الطريق..إنني أستفيد من طول الطريق بحفظ القرآن ومراجعته.. وسماع الأشرطة والمحاضرات الدينية.. وإنني أحتسب عند الله كل خطوة أخطوها..
من الغد غص المسجد بالمصلين .. صليت عليه مع جموع المسلمين الكثيرة .. وبعد أن انتهينا من الصلاة حملناه إلــــى المقبرة .. أدخلناه في تلك الحفرة الضيقة ..
استقبل أول أيام الآخرة .. وكأنني استقبلت أول أيام الدنيا *

وهذا شابٌ في سكرات الموت يقولون له : قل لا إله إلا الله .فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون: قل لا إله إلا الله .
فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون : قل لا إله إلا الله علــه يختم لك بها. فيقول : أنا برئٌ منها أعطوني دخاناً .

وشابٌ آخر كان صاداً وناداً عن الله سبحانه وتعالى وحلت به سكرات الموت التي لابد أن تحل بي وبك .
جاء جُلاسه فقالوا له : قل لا إله إلا الله . فيتكلم بكل كلمة ولا يقولها . ثمّ يقول في الأخير أعطوني مصحفاً ففـــرحوا واستبشروا وقالوا : لعله يقرأ آية من كتاب الله فيختم له بها
فأخذ المصحف ورفعه بيده وقال:
أشهدكم إني قد كفرت برب هذا المصحف .

حدثت هذه القصة في أسواق العويس بالرياض . يقول أحــــــد الصالحين : كنت أمشي في سيارتي بجانب السوق فإذا شـــــاب يعاكس فتاة , يقول فترددت هل أنصحه أم لا ؟ ثم عزمت علــى أن أنصحه , فلما نزلت من السيارة هربت الفتاة والشاب خـاف توقعوا أني من الهيئة ,فسلمت على الشاب وقلت : أنا لســــت من الهيئة ولا من الشرطة وإنما أخٌ أحببت لك الخير فأحببـــت أن أنصحك . ثم جلسنا وبدأت أذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثــم تفرقنا وأخذت تلفونه وأخذ تلفوني وبعد أسبوعين كنت أفتــش في جيبي وجدت رقم الشاب فقلت: أتصل به وكان وقت الصباح فأتصلت به قلت : السلام عليكم فلان هل عرفتني , قال وكيــف لا أعرف الصوت الذي سمعت به كلمات الهداية وأبصرت النور وطريق الحق . فضربنا موعد اللقاء بعد العصر, وقــدّر الله أن يأتيني ضيوف, فتأخرت على صاحبي حوالي الساعة ثم ترددت هل أذهب له أو لا . فقلت أفي بوعدي ولو متأخراً, وعندمــــــا طرقت الباب فتح لي والده . فقلت السلام عليكم قال وعليكــــــم السلام , قلت فلان موجود , فأخذ ينظر إلي , قلت فلان موجـود وهو ينظر إلي باستغراب قال يا ولدي هذا تراب قبره قد دفنــاه قبل قليل . قلت يا والد قد كلمني الصباح , قال صلى الظــهر ثم جلس في المسجد يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولـــــة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله . يقــــول الأب :ولقد كان أبني من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبــــل أسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذي يوقظنا لصلاة الفجــــر بعد أن كان يرفض القيام للصلاة ويجاهرنا بالمعصية في عقــر دارنا , ثم منّ الله عليه بالهداية .
ثم قال الرجل : متى عرفت ولدي يا بني ؟
قلت : منذ أسبوعين . فقال : أنت الذي نصحته ؟ قلت : نعم
قال : دعني أقبّل رأساً أنقذ أبني من النار


وقع حادث في مدينة الرياض على إحدى الطرق السريعة لثلاثة من الشباب كانوا يستقلون سيارة واحدة تُوفي اثنان وبقــــــــي الثالث في الرمق الأخير يقول له رجل المرور الذي حضـــــــــر الحادث قل لا إله إلا الله . فأخذ يحكي عن نفسه ويقول :
أنـــــا في سقر .. أنــــــا في سقر حتى مات على ذلك . رجـــــل المرور يسأل ويقول ما هي سقر ؟ فيجد الجــواب في كتاب الله {سأصليه سقر . وما أدراك ما سقر . لا تبقي ولا تذر . لواحةٌ للبشر ...} { ما سلككم في سقر . قالوا لم نكُ من المصلين ...}

يقول أحد الشباب :
نحن مجموعة من الشباب ندرس في إحدى الجامعات وكان من بيننا صديقٌ عزيزٌ يقال له محمد . كان محمد يحيي لنــا السهرات ويجيد العزف على النّاي حتى تطرب عظامنــــــا.
والمتفق عليه عندنا أن سهرة بدون محمد سهرةٌ ميتـــــــة لا أنس فيها.
مضت الأيام على هذا الحال. وفي يوم من الأيام جاء محمد إلى الجامعة وقد تغيّرت ملامحه ظهر عليه آثار السكينــــة والخشوع فجئت إليه أحدّثه فقلت : يا محمد ماذا بك؟ كـأن الوجه غير الوجه. فرد عليه محمد بلهجة عزيزة وقـــال :
طلّقت الضياع والخراب وإني تائبٌ إلى الله. فقال له الشاب على العموم عندنا الليلة سهرة لا تفوّت وسيكون عندنـــــا ضيفٌ تحبه إنه المطرب الفلاني . فرد ّ محمد عليه : أرجو أن تعذرني فقد قررت أن أقاطع هذه الجلسات الضائعـــــــة فجنّ جنون هذا الشاب وبدأ يرعد ويزبد . فقال له محمـــد:
اسمع يا فلان . كم بقي من عمرك؟ ها أنت تعيش في قوة بدنية وعقلية . وتعيش حيوية الشباب فإلى متى تبقى مذنباً غارقاً في المعاصي . لما لا تغتنم هذا العمر في أعمال الخير والطّاعات وواصل محمد الوعظ وتناثرة باقة ٌمن النصائـح الجميلة . من قلبٍ صادق من محمد التائب. يا فلان إلى متى تسوّف؟ لا صلاة لربك ولا عبادة . أما تدري أنك قد تمــوت اليوم أو غداً . كم من مغترٍ بشبابه وملك الموت عند بابـــه كم من مغتر عن أمره منتظراً فراغ شهره وقد آن إنصرام عمره . كم من غارقٍ في لهوه وأنسه وما شعر . أنه قــــد دنا غروب شمسه . يقول هذا الشاب : وتفرقنا على ذلـــك وكان من الغد دخول شهر رمضان . وفي ثاني أيام رمضان ذهبت إلى الجامعة لحضور محاضرات السبت فوجـــــــدت الشباب قد تغيّرت وجوههم . قلت : ما بالكم ؟ قال أحدهم:
محمدٌ بالأمس خرج من صلاة الجمعة فصدمته سيــــــارة مسرعة .. لا إله إلا الله توفاه الله وهو صائم مصـــلّي الله أكبر ما أجملها من خاتمة .
قال الشاب : صلينا على محمد في عصر ذلك اليوم وأهلينا عليه التراب وكان منظراً مؤثراً

أتوا بشاب إلى جامع الراجحي بالرياض بعد إن مات فـــي حادث لكي يُغسل . وبدأ أحد الشباب المتطوعين يباشــــــر التغسيل وكان يتأمل وجه ذلك الشاب. إنه وجهٌ أبيــض وجميل حقاً لكان هذا الوجه بدأ يتغير تدريجياً من البياض إلى السمرة . والسمرة تزداد حتى أنقلب وجهه إلى أسود كالفحم . فخــــرج الشاب الذي يغسله مسرعاً خائفاً وسأل عن وليّ هذا الشاب . قيل له هو ذاك الذي يقف في الركن ذهب إليه مسرعاً فوجده يدخن . قال : وفي مثل هذا الموقف تدخن ماذا كان يعمل أبنك؟
قال : لا أعلم . قال : أكان يصلي؟ قال: لا والله ما كان يعــرف الصلاة. قال: فخذ أبنك والله لا أغسله في هذه المغسلة ثم حُمل ولا يُعلم أين ذُهب به

لما نزل الموت بالعابد الزاهد عبد الله بن إدريس اشتد عليه الكرب فلما اخذ يشهق بكت ابنته
فقال : يا بنيتي لا تبكي فقد ختمت القرآن في هذا البيت أربعة آلاف ختمة .. كلها لأجل هذا المصرع ..

أمّا عامر بن عبد الله بن الزبير فلقد كان على فراش الموت يعد أنفاس الحياة وأهله حوله يبكون فبينما هو يصارع الموت سمع المؤذن ينادي لصلاة المغرب ونفسه تحشرج في حلقه وقد أشتدّ نزعه وعظم كربه فلما سمع النداء قال لمن حوله : خذوا بيدي ..!!
قالوا : إلى أين ؟ ..
قال : إلى المسجد ..
قالوا : وأنت على هذه الحال !!
قال : سبحان الله .. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه خذوا بيدي
فحملوه بين رجلين فصلى ركعة مع الإمام ثمّ مات في سجوده
نعم مات وهو ساجد ..

واحتضر عبد الرحمن بن الأسود فبكى فقيل له : ما يبكيك !! وأنت أنت يعني في العبادة والخشوع .. والزهد والخضوع ..
فقال : أبكي والله أسفاً على الصلاة والصوم ثمّ لم يزل يتلو حتى مات ..

أما يزيد الرقاشي فإنه لما نزل به الموت أخذ يبكي ويقول :
من يصلي لك يا يزيد إذا متّ ؟ ومن يصوم لك ؟ ومن يستغفر لك من الذنوب ثم تشهد ومات ..


وها هو هارون الرشيد لما حضرته الوفاة وعاين السكرات صاح بقواده وحجابه :
اجمعوا جيوشي فجاءوا بهم بسيوفهم ودروعهم لا يكاد يحصي عددهم إلا الله كلهم تحت قيادته وأمره فلما رآهم .. بكى ثم قال :
يا من لا يزول ملكه .. ارحم من قد زال ملكه ..ثم لم يزل يبكي حتى مات ..


أما عبد الملك بن مروان فإنه لما نزل به الموت جعل يغشاه الكرب وتضيق عليه النفس فأمر بنوافذ غرفته ففتحت فالتفت فرأى غسالاً فقيراً في دكانه .. فبكى عبد الملك ثم قال : يا ليتني كنت غسالاً .. يا ليتني كنت نجاراً .. يا ليتني كنت حمالاً .. يا ليتني لم ألِ من أمر المؤمنين شيئاً .. ثم مات ..

وهذا مشهد من عصرنا الحديث :
شاب أمريكي من أصل أسباني ، دخل على إخواننا المسلمين في إحدى مساجد نيويورك في مدينة 'بروكلين' بعد صلاة الفجر وقال لهم أريد أن أدخل في الإسلام.
قالوا : من أنت ؟
قال دلوني ولا تسألوني.
فاغتسل ونطق بالشهادة ، وعلموه الصلاة فصلى بخشوع نادر تعجب منه رواد المسجد جميعاً.
وفى اليوم الثالث خلى به أحد الإخوة المصلين واستخرج منه الكلام وقال له: يا أخي بالله عليك ما حكايتك ؟

قال: والله لقد نشأت نصرانياً وقد تعلق قلبي بالمسيح عليه السلام ولكنني نظرت في أحوال الناس فرأيت الناس قد انصرفوا عن أخلاق المسيح تماماً فبحثت عن الأديان وقرأت عنها فشرح الله صدري للإسلام ، وقبل الليلة التي دخلت عليكم فيها نمت بعد تفكير عميق وتأمل في البحث عن الحق فجاءني المسيح عليه السلام في الرؤيا وأنا نائم وأشار لي بسبابته هكذا كأنه يوجهني، وقال لي: كن محمدياً .

يقول : فخرجت أبحث عن مسجد فأرشدني الله إلى هذا المسجد فدخلت عليكم
بعد هذا الحديث القصير أَذَّنَ المؤذن لصلاة العشاء ودخل هذا الشاب الصلاة مع المصلين ، وسجد في الركعة الأولى ، وقام الإمام بعدها ولم يقم أخونا المبارك بل ظل ساجداً لله فحركه من بجواره فسقط فوجدوا روحه قد فاضت إلى الله جل وعلا .

أخي في الله تأمل طويلا في هذه الخاتمة:
وهذا زوج نجاه الله من الغرق في حادث الباخرة ' سالم اكسبريس ' يحكي قصة زوجته التي غرقت في طريق العودة من رحلة الحج يقول: ' صرخ الجميع )إن الباخرة تغرق (وصرخت فيها هيا اخرجي.
فقالت : والله لن أخرج حتى ألبس حجابي كله
فقال : هذا وقت حجاب !!! اخرجي!! فإننا سنهلك !!!.
قالت : والله لن أخرج إلا وقد ارتديت حجابي بكامله فإن مت ألقى الله على طاعة فلبست ثيابها وخرجت مع زوجها
فلما تحقق الجميع من الغرق تعلقت به وقالت استحلفك بالله هل أنت راضٍ عنى ؟
فبكى الزوج.
قالت هل أنت راضٍ عنى ؟
فبكى.
قالت أريد أن أسمعها.
قال والله إني راضٍ عنك.
فبكت المرأة الشابة وقالت : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ، وظلت تردد الشهادة حتى غرقت
فبكى الزوج وهو يقول : أرجو من الله أن يجمعنا بها في الأخرة في جنات النعيم .

وها هو رجل عاش أربعين سنة يؤذن للصلاة
لا يبتغى إلا وجه الله ، وقبل الموت مرض مرضاً شديداً فأقعده في الفراش ، وأفقده النطق فعجز عن الذهاب إلى المسجد ، فلما اشتد عليه المرض بكى ورأى المحيطون به على وجهه أمارات الضيق وكأنه يخاطب نفسه قائلاً يارب أؤذن لك أربعين سنة وأنت تعلم أني ما ابتغيت الأجر إلا منك، وأحرم من الأذان في آخر لحظات حياتي. ثم تتغير ملامح هذا الوجه إلى البشر والسرور ويقسم أبناؤه أنه لما حان وقت الآذان وقف على فراشه واتجه للقبلة ورفع الآذان في غرفته وما إن وصل إلى آخر كلمات الآذان لا إله إلا الله خر ساقطاً على الفراش فأسرع إليه بنوه فوجدوا روحه قد فاضت إلى مولاها .

وهذه أيضا....ختامها مسك:
وهذا شيخنا المبارك عبد الحميد كشك رحمه الله يقبض في يومٍ أحبه من كل قلبه في يوم الجمعة يغتسل ، ويلبس ثوبه الأبيض ، ويضع الطيب على بدنه وثوبه ويصلى ركعتي الوضوء ، وفى الركعة الثانية وهو راكع يخر ساقطاً فيسرع إليه أهله وأولاده ، فوجدوا أن روحه قد فاضت إلى الله جل في علاه.

أن من عاش على شيء مات عليه ومن مات على شيء بعث عليه.
اللهم ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ph.abdelrhman amin
*المدير العام *
*المدير العام *
avatar

عدد المساهمات : 2095
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 23
الموقع : http://algeelalqadem.ba7r.org

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 05:15

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووور بجد والله
اقسم بالله الذى لا الاه الا هو ان الموضوع ده اثر فيا جامد وهياثر فى اللى يقراه صح وبتمعن وتانى

•·.·´¯`·.·• ( الــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــوقــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــع ) •·.·´¯`·.·•




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
من ظن أن الأيام تسالمه فهو مجنون ..
ومن أهم بجمع الأموال فهو محزون ..
ومن أغتر بحمد الناس فهو مفتون ..

للأرض والحزن والألم أولادُ سيكبرون ..
تجمعوا منذ ستين عاماً في المخيمات والسجون ..
تجمعوا كالدمع تملأ أحداق العيون ..
وكلهم في أي لحظة من كل أبواب فلسطين سيدخــــلوون ..
ويهتفون ا انا عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآئدون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://MODAMER.BA7R.ORG
دودو
♥ عضو فضى ♥
♥ عضو فضى ♥
avatar

عدد المساهمات : 504
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 18:40

فعلا موزضوع جميل جداااااااااا شكرا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أنـــــــــــــــا وبس
♥ عضو ملكى ♥
♥ عضو ملكى ♥
avatar

عدد المساهمات : 2139
تاريخ التسجيل : 23/07/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 19:19

موضوع جميل جد
ا
الماجيكــــــــــــــو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaDoO
(¯`•- مشرف -•´¯)
(¯`•- مشرف -•´¯)
avatar

عدد المساهمات : 964
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
العمر : 23
الموقع : ادام الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 23:15

بجد موضوع رائع

•·.·´¯`·.·• ( الــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــوقــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــع ) •·.·´¯`·.·•




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نونو
♥ عضو مميز ♥
♥ عضو مميز ♥
avatar

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 29
الموقع : http://as7ahp.ba7r.org

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الأحد 06 يونيو 2010, 03:47

اللهم امتنا مسلمين واغفر لنا ولامواتنا
شكرا لك
جزاك الله خيرا

•·.·´¯`·.·• ( الــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــوقــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــع ) •·.·´¯`·.·•




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اذا ارت شئ بشده فاطلق صراحه فان عاد اليك فهو ملك لك
وان لم يعد فهو لم يكن لك من البدايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://as7ahp.ba7r.org
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 08:47

شكرااااااااااااااااااااااااا علي ردكم
نرجوا ان نكون في حسن ظنكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zooka
(¯`•- مشرف -•´¯)
(¯`•- مشرف -•´¯)
avatar

عدد المساهمات : 539
تاريخ التسجيل : 13/05/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 19:41

موضوع مميز جداااااااااااااااااااااااااااااا

•·.·´¯`·.·• ( الــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــوقــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــع ) •·.·´¯`·.·•




[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مواقع هامة:
1:http://www.kaheel7.com موقع الدكتور عبد الدائم الكحيل
2:http://www.way2allah.com/ الطريق الى الله
3:http://www.rasoulallah.net/ موقع نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم
4:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الرسمى للدكتور زغلول النجار
5:muslimchristiandialogue.com/ موقع الحوار الإسلامي المسيحي
6:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] طريق الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سبحان الله   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 19:49

شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ز~و~ كا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سبحان الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيل القادم :: المنتدى العام :: الحوار والنقاش العام-
انتقل الى: